الفراسة وأثرها في القضاء والتحقيق الجنائي والفتوى
الفراسة وأثرها في القضاء والتحقيق الجنائي والفتوى

الفِرَاسَة من مواهب الله تعالى التي يختص بها من يشاء من عباده، وهي من دلائل الفطنة ودقة الفهم، وإذا اجتمعت مع الإيمان بالله تعالى فإن نفعها يكون حينئذ كبيرا، وسببها "نور يقذفه الله في قلب عبده، يفرِّق به بين الحق والباطل، والصادق والكاذب، وهذه الفراسة على حسب قوة الإيمان" كما ذكر ذلك الإمام ابن القيم، وقال أيضًا: "لم يَزَلْ حُذّاق الحكام والولاة يستخرجون الحقوق بالفراسة والأمَارات، فإذا ظهرت لم يقدموا عليها شهادةً تخالفها ولا إقرارا".

وجاء هذا الكتاب -وأصله رسالة علمية نال بها فضيلة الباحث د. محمد بن محمد الحسام درجة الدكتوراه بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف الأولى- في (712 صفحة) لدراسة هذا الموضوع، وبيان أهمية الفراسة لما ورد من النصوص فيها، وأقوال أهل العلم، وعمل العلماء والحكام والقضاة بها عبر قرون الإسلام، ولأثرها في تمييز الصادق من الكاذب والمحق من المبطل في حياة المسلم عمومًا وفي القضاء والفتوى خصوصًا، ولعدم اتضاح مفهومها لدى كثير من الناس.

وبدأ الباحث الدراسة بتمهيد في بيان الفراسة يحوي: تعريفها ومشروعيتها وفوائدها، وأركانها وشروطها وضوابط العمل بها والقواعد الفقهية ذات الصلة بها، وأقسام الفراسة وأسباب كل قسم وموانعه ودرجاته، والفروق بين الفراسة وغيرها، والمشهورون بالفراسة، وتاريخ الفراسة ومجالاتها ومصادرها.

ثم انتقل إلى أبواب البحث الرئيسة؛ وهي: أثر الفراسة في القضاء، وأثر الفراسة في التحقيق الجنائي، وأثر الفراسة في الفتوى. وقد حوى كل باب عدة فصول في بيان أحكامها وآثارها ووسائلها وتطبيقات أحسن الباحث في تحريرها وإتقانها.

ثم خاتمة شملت أهم نتائج وتوصيات هذا البحث.

وقدَّم لهذه الدراسة معالي الشيخ/ د. صالح بن عبدالله بن حميد، عضو هيئة كبار العلماء، وإمام وخطيب المسجد الحرام، ورئيس المجلس الأعلى للقضاء -سابقًا-، بمقدمة بديعة عن هذا الموضوع، وأثنى فيها على هذا الكتاب.

بيانات الكتاب

الكاتب: د. محمد بن محمد الحسام

عدد الصفحات: 712

السعر: 45 ريال

المقالات الجديدة