تمت الأضافة للسلة بنجاح
المنشأة ذات الغرض الخاص ودورها في هيكلة الصكوك
المنشأة ذات الغرض الخاص ودورها في هيكلة الصكوك

قدم سعادة د. حامد حسن ميرة بحثًا بعنوان: (المنشأة ذات الغرض الخاص ودورها في هيكلة الصكوك)، ضمن بحوث العدد الثاني من مجلة قضاء، قسمه في ثلاثة مباحث وجعل له خاتمة.

فعرف في المبحث الأول بالتوريق والتصكيك.

وفي المبحث الثاني قدم دراسة وصفية للمنشآت ذات الغرض الخاص، وشكلها القانوني، ثم عرف (الترست Trust) أو الرصد، وعاد إلى المنشأة ذات الغرض الخاص في صيغة رصد، وبين أنها إذا أنشئت لحفظ موجودات الصكوك فيمكن أن تكون في صيغة رصد، وأتبع ذلك بذكر وظائف المنشأة ذات الغرض الخاص، وأغراض تأسيسها، المتمثلة في ضمان حقوق حملة الصكوك والسندات، وإدارة الأصول المصككة أو المورقة، وفق مصلحة حملة الصكوك والمستندات، بالإضافة إلى أغراض تمويلية ومحاسبية وائتمانية وضريبية وقانونية أخرى.

وبعد التعريف والتوصيف جاء المبحث الثالث ليدرس الضوابط الشرعية للمنشأة ذات الغرض الخاص تنظيرًا وتطبيقًا، وقرر أن حكمها يختلف باختلاف غرضها، فإن كان التصرف غير جائز لشخص في علاقة تعاقدية فلا يتغير حكمه بصدوره من منشأة ذات غرض خاص؛ كتقديم ضمان لرأس مال حملة الصكوك، أو أرباح معينة، أو الحصول على قرض ربوي ثم إعادة تقديمه في صيغة تمويل للمشروع، وكذلك إن كان غرضها ينطوي على غش وخداع، كإخفاء الشركة أصولها الخاسرة ببيعها صوريا إلى منشأة ذات غرض خاص، وأيضًا لا يجوز استخدام المنشأة ذات الغرض الخاص للتستر على أموال محرمة منهوبة أو مسروقة أو غير ذلك.

ثم ذكر الباحث دراسة تطبيقية مفصلة لأثر منشآت ذات أثر خاص على هيكلة صكوك، وذكر حكمها وناقش الاعتراضات عليه.

ثم ختم بخاتمة اشتمل على أبرز نتائج البحث.

والله الموفق.

 

للقراءة والتحميل اضغط هنا

بيانات الكتاب

الكاتب: د. حامد بن حسن ميرة

عدد الصفحات: 53

السعر : مجاني